• Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

اخبار الولاية

والي وسط دارفور يعلن عن تشكيلة حكومته بثمان وزارات وتسع محليات وأربع معتمدي رئاسة

زالنجي:المكتب الصحفي

أعلن الشرتاي جعفر عبد الحكم إسحق والي ولاية وسط دارفور اليوم الجمعة الموافق 9 يونيو 2017م عن تشكيل حكومته بتولي محمد موسى أحمد لحقيبة وزارة المالية والإقتصاد ونائبا للوالي والمهندس مدثر عمر آدم أرباب لحقيبة وزارة للتخطيط العمراني والمرافق والعامة،والمهندس زراعي صباحي كمال الدين وزارة الزراعة والثروة الحيوانية والزراعة والري والأستاذة ندى علي أمين وزارة الشؤون الاجتماعية والثقافة والإعلام والسياحة من نصيب المؤتمر الوطني، كما تولى كل من نجم الدين آدم عبدالله حقيبة وزارة الحكم المحلي والخدمة العامة عن حزب الأمة الفدرالي، والمهندس مصطفى عيسى مصطفى وزارة التربية والتعليم عن حزب التحرير والعدالة القومي، وموسى أحمد خاطر لحقيبة وزارة الصحة عن حزب التحرير والعدالة (أبو قردة)،وابو القاسم صالح يوسف وزاؤة الشباب والرياضة عن حركة جيش تحرير السودان القيادة العامة الموقعة على وثيقة (كورون)،

كما تم سمى كل من العقيد شرطة حقوقي خالد بلال أحمد معتمدا لمحلية زالنجي، والعقيد شرطة مهندس التجاني آدم الطاهر معتمد لمحلية وادي صالح، وحسب النبي عبد الله أسماعيل معتمدا لغرب جبل مرة(نيرتتي)، ومحمد إدريس الدود معتمد لمحلية مكجر، والأمير محمود صوصل عيسى معتمد لمحلية أم دخن، والمقدم جعفر آدم أبكر معتمد لمحلية وسط جبل مرة(قولو)، ومصطفى محمد أحمد صالح معتمدا لمحلية بندسي، وآدم يحي النور معتمدا لمحلية شمال جبل مرة(روكرو)،ونهيض محمد نهيض صالح معتمدا لمحلية أزوم، وسمى كل من أمينة أبو القاسم ، وموسى خدام وحسين أبكر (كوسودورو)، وعامر الدين يوسف آدم معتمدي رئاسة.

وقال الوالي أن التشكيلة جاءت تلبية لمخرجات الحوار الوطني الذي أفضى للوثيقة الوطنية التي تراضت عليها أبناء السودان وإشتركت قوى سياسية كبيرة في الحكومة المركزية والهيئة التشريعية القومية وصلت نسبة 50% من المشاركة مضيفا أن الولايات حذت حذو المركز بإشراك القوى السياسية الأخرى بنسبة 50%، وأن حكومته جاءت مكونة من ثمان وزارات بدمج وزارة الثروة الحيوانية والمراعي في وزارة الزراعة والغابات والري وإضافة وزارة الحكم المحلي والخدمة العامة التي جاءت نتيجة لمخرجات مؤتمر تقييم وتقويم تجربة الحكم الإتحادي الفدرالي حسب قوله، وأضاف بأن حكومته هذه المرة إتشملت عدد مقدر من الشباب وزيادة في مشاركة المرأة تلبية لمتطلبات المرحلة الجديدة.

 

الشرتاي جعفر عبد الحكم للمسيرية والسلامات: أنبذوا القبلية ووفروا دمائكم لحماية البلاد من العدو الخارجي

 

     أم دخن:المكتب الصحفي

دعا الشرتاي جعفر عبد الحكم إسحق والي وسط دارفور قبيلتي المسيرية والسلامات للرجوع لصوت العقل ونبذ العنصرية ووقف الحروب القبلية عديمة الجدوى والإنتباه للمتربصين بأمن وسلامة البلاد من خارج الحدود، وأضاف لدى مخاطبته الإحتفال بمناسبة التوقيع على وثيقة معالجة خروقات الصلح بين قبيلتي السلامات والمسيرية اليوم الإثنين الثالث من شهررمضان سنة 1438ه الموافق 29 مايو 2017م في مقر محلية أم دخن، أضاف قائلا (أنصحكم بنبذ القبلية والعنصرية في الوقت الذي يتربص بكم العدو القادم من خارج الحدود ، وابلغ دليل أمامكم الهجمات التي شنتها الحركات بإيعاز من دول الجوار الأيام الماضية والتي ألحقتها قوات الدعم السريع المنتشرة في الحدود شر هزيمة، لكن يجب أن تنتبهوا لذلك وتوفروا دمائكم لحماية البلاد من العدو القادم من خارج الحدود)،وأكد عبد الحكم جاهزية حكومته للتصدي لأي مهدد أمني تواجه مواطنيها مطالبا افراد القبيلتين الإلتزام بالصلح الذي وقع والتعاون مع أجهزة الدولة لإستتباب الأمن بما يمكن الشركات للعمل لتوفير المشروعات والخدمات،

الشرتاي جعفر وعد بإستصدار قرار بتكوين آلية لمتابعة تنفيذ بنود الوثيقة التي تنادي بالوقف الفوري للعدائيات بين الطرفين ونبذ كل أنواع القبلية والجهوية،حسب توصيات اللجنة المكلفة للتوفيق بين القبيلتين ،التي طالبت بصدور قرار ولائي بتكوين آلية مشتركة من 44 عضو من طرفي النزاع لمعالجة خروقات الصلح وحفظ الأمن والإستقرار في المحليات الجنوبية بالولاية(وادي صالح، بندسي، مكجر، أم دخن) وتقوم اللجنة بفض التجمعات والمعسكرات، ومنع الشتائم والملاسنات ،وملاحقة ومعاقبة المتفلتين واللصوص، ومنع كل مظاهر الترهيب والتهديد والسلام ،والرد الفوري على الشائعات المغرضة والمحرضة للنعرات، وحماية المزارع والمراعي والأسواق والطرق العامة، والعمل على تعزيز الثقة بين قبائل المنطقة؛ على أن تدعمها حكومة الولاية بمبلغ 30 الف جنيه وسيارتين و3 برميل وقود لمدة ست أشهر وتنشيء لها مقر دائم للجنة في أم دخن. وصادق الوالي على كل توصيات اللجنة وأمر بتسليم مبلغ 60 الف جنيه ووعد بتوفير سيارة والوقود والمقر دعما للآلية.

من جانبهم تعاهدوا الموقعين على الوثيقة من القبيلتين بالعمل معا لرتق النسيج الإجتماعي وعلى عدم تجدد الصراع بينهما والتحكيم للآلية المشتركة والإنصياع لقراراتها والعمل معا لإزالة آثار النزاع وتجديد الثقة بينهما والتعاون في محاربة المتفلتين واللصوص والمتربصين لأمن وسلامة القبيلتين والمنطقة، وطالبوا الحكومة بتحمل مسؤولية الأمن وتوفير الخدمات في مناطق العودة الطوعية.

والي وسط دارفور بالإنابة يوجه برفع الوعي المروري وسط مواطني الولاية

 

 

 


      المكتب الصحفي :زالنجي 

وجه لأستاذ أحمد التجاني آدم سكة والي وسط دارفور بالإنابة وزير التخطيط العمراني والمرافق العامة، الأجهزة الإعلامية وقيادات المجتمع بالولاية للعمل بجانب شرطة المرور لترجمة شعاراتها التوعوية واقعا بين الناس مؤكدا حتمية رفع الوعي المروري وسط مواطني الولاية نسبة لزيادة المركبات وإكتظاظ الطرق بالمارة داخل المدن.
وقال لدى مخاطبته الإحتفال الذي نظمته شرطة مرور وسط دارفور بمناسبة أسبوع المرور العربي للعام 2017م في الساحة الشعبية بزالنجي صباح اليوم الخميس 4 مايو 2017م الذي جاء تحت شعار ( رجل المرور منكم ولخدمتكم)، قال أن الضرورة تقتضي أن يعي المواطن بقوانين ولوائح المرور بما يضمن سلامة المجتمع ولتجنب الحوادث في ظل التطور التي تشهده الولاية، داعيا المواطنين للتعاون مع رجال المرور والمشاركة في أنشتطتها الثقافية والرياضية التي تتخلل أسبوع المرور العربي ترجمة للشعار (الشرطة صديق المجتمع) كما دعاهم للإستفادة من التخفيضات التي تمنح خلال الفترة من 4 حتى 10 مايو للإجراءات المرورية والتي تصل لحد ال50%.
من جانبه أوضح المقدم الريح عبد الباقي الحسين مدير شرطة المرور بالولاية أن شعار الأسبوع لهذا العام جاء لترسيخ دور رجل المرور في المجتمع ولإشراك المواطن في تطبيق كل الشعارات السابقة على أرض الواقع حتى يعي كل شركاء الطريق أهمية إرشادات رجل المرور تجنبا للحوادث ولضمان السلامة المرورية، وقال بأنهم يتطلعون إلى تجويد العملية المرورية وتحسين أداء رجل الشرطة والحذو حذو الدول المتطورة في المجال.

 

 

 

والى ولاية وسط دارفور يدشن مشروعات العمل الصيفى بمدينة قولو

   زالنجي: المكتب الصحفي

يدشن الشرتاي جعفر عبد الحكم إسحق والي ولاية وسط دارفور في العاشرة من صباح اليوم الأحد الموافق 14 مايو 2017م، بمدينة قولو حاضرة محلية وسط جبل مرة، يدشن مشروعات العمل الصيفي للإتحاد العام للطلاب السودانيين، بحضور رئيس الإتحاد الباشمهندس مصعب محمد عثمان وأميني شئون الولايات ، والإعلام الإلكتروني.

وأوضح رئيس الإتحاد بالولاية أبو البشر عبد الرحمن دهب في تصريحات صحفية أن المشروعات تشمل مخيم علاجي لمدة أسبوع وصيانة مدرستين ثانويتين (بنين وبنات)في مدينة قولو، وتخريج متدربين في مجال الإسعافات الأولية، وفتح فصول محو أمية والكورسات الصيفية للجالسين للإمتحانات القادمة للشهادتين الأساس والثانوي، بجانب تأهيل خلوة قولو النموذجية وتوزيع معدات رياضية وأدوات مدرسية لتلاميذ مرحلتي الأساس والثانوي.

وأضاف دهب بأنه سيتخلل البرنامج تكريم العشرة الأوائل في إمتحانات مرحلة الأساس من مدينة قولو، وختان عدد 100 طفل، ويختتم البرنامج بليلة ثقافية يتنافس فيها الطلاب خلال مسابقات أدبية وفنية ثقافية وتراثية تجسد معاني السلام وتعكس تطلعات مواطني جبل مرة نحو الإنتاج والتنمية والإستقرار.

 

الجدير بالذكر أنه لأول مرة لأكثر من عشر سنوات يتمكن فيه الإتحاد العام للطلاب السودانيين من تنفيذ مشروعات العمل الصيفي في محليات جبل بسبب التمرد الذي كان يحول دون تمكن الطلاب من ممارسة أنشتطتهم بحرية في المناطق التي كانت محاصرة من قبل التمرد وكان الطلاب يكتفون بتنفيذ بعض أنشتطتهم في حاضرة محلية غرب جبل مرة (نيرتتي) القريبة من زالنجي، بينما تقف المناطق في محليتي وسط وشمال جبل مرة عصية على النشاط الطلابي وبرامج عملهم الصيفي كما كانت تلك المناطق خارج تغطية الأنشطة السياسية والثقافية والرياضية والخدمية لكثير من المؤسسات الحكومية وحتى بعض المنظمات التي تروق التمرد، ولكن هذا العام يشهد حراك كثيف للعديد من المؤسسات والمنظمات الحكومية والشعبية والأجنبية في غالب مناطق الجبل عقب تمكن القوات المسلحة من السيطرة على المنطقة ودخول أعداد كبيرة من قيادات التمرد في السلام.

والي وسط دارفور الشرتاي جعفر يعلن دعمه اللامحدود للتعليم في ولايته

 

زالنجي: المكتب الصحفي

    أعلن الشرتاي جعفر عبد الحكم والي وسط دارفور لدى مخاطبته المؤتمر الصحفي لإعلان نتائج إمتحانات مرحلة الأساس بقاعة تنقاشي في زالنجي ظهر اليوم الثلاثاء الموافق 11 أبريل 2017م، أعلن عن دعم حكومته اللا محدود للعملية التعليمية في المرحلة المقبلة بما يمكن من تهيئة البيئة وزيادة التحصيل الأكاديمي وقال أن الإجراءات الإصلاحية التي إتخذتها الوزارة ساهمت في التقليل من ظاهرة الغش، مضيفا أن حكومته ستكون أكثر قربا من الوزارة مما كان في السابق وذلك للوقوف على المشكلات وتقديم الدعم والحلول المبكرة.

ومن جانبه قال وزير التربية والتعليم بالولاية الدكتور محمد حسن بشير أن وزارته تمكنت هذا العام من القضاء على ظاهرة الغش  بنسبة 90% والتي كانت تمثل أكبر مهدد للمستوى الأكاديمي  للتلاميذ، بإتخاذها قرارات وإجراءات صارمة شملت كل القائمين بالإمتحانات أبرزها أداء قسم الأمانة بداءا من الوزير وإنتهاءا بالمراقبين والمصححين.

   هذا وقد أعلنت وزارة لتربية والتعليم ولاية وسط دارفور نتائج إمتحانات مرحلة الأساس الذي جلس لها هذا العام 11435 تلميذ وتلميذة نجح منهم 7563 تلميذ وتلميذة وبلغت نسبة النجاح 60،1% وهي أقل من نسبة نجاح العام الماضي ب3،1%.

   وتقدمت التلميذة نور السعادة موسى أحمد آدم للمركز الأول من مدرسة الحصاحيصا للنازحين بإحرازها 276 درجة، بينما أشترك كل من محمود محمد عبد الله إسحق من مدرسة الخلاص بنين ومحراب عبد الرحمن آدم محمد من مدرسة الخلاص بنات وسلمي سليم إبراهيم موسى من مدرسة دار السلام بنات في المركز الثاني بإحرازهم 275درجة، وجاء في المركز الثالث مشترك كل من أيوب صلاح معاوية حسن ومصعب محمد حمدان لابد من مدرسة الرباط بنين بإحرازهما 269 درجة.

 كما تقدمت مدرسة القيادة النموذجية بزالنجي على مدارس الولاية بإحرازها المركز الأول وقد جلس فيها 73 ونجح 73 بنسبة نجاح 100% تلتها في المركز الثاني مدرسة الأراضي المختلطة بزالنجي التي جلس فيها 52 ونجح 52 تلميذ وتلميذة بنسبة نجاح 100% وفي المركز الثالث جاءت مدرسة الرباط بزالنجي التي جلس فيها للامتحانات 79 ونجح 79 بنسبة نجاح 100%،أما على مستوى المحليات فقد تقدمت محلية زالنجي التي جلس في مدراسها 3،198 تلميذ وتلميذة ونجح منهم 2،558 بنسبة نجاح 79،9% تلتها محلية أزوم التي جلس في مدارسها 1،891 ونجح منهم 1،207 تلميذ وتلميذة بنسبة نجاح 63،9% واحتفظت محلية وسط جبل مرة بالمركز الثالث بجلوس 707 تلميذ وتلميذة ونجاح 4 24 منهم بنسبة نجاح 59،9%، وخرجت ثلاث محليات من المنافسة لقلة عدد الجالسين للامتحانات حيث كان حد المنافسة 500 جالس وجالسة وهي محليات بندسي التي جلس في مدارسها 240 فقط ونجح منهم 210 تلميذ وتلميذة نسبة نجاح 87،5%، ومحلية مكجر التي جلس فيها 349 ونجح 238 نسبة نجاح 68،5%، ومحلية أم دخن التي جلس في مدارسها 398 ونجح 242 تلميذ وتلميذة نسبة نجاح 39%.

الشرتاي جعفر عبد الحكم يبشر ببداية تأهيل وإنشاء طريقي (كأس زالنجي)، و(نيرتتي قولو روكرو تابت الفاشر) خلال العام الجاري

    زالنجي: المكتب الصحفي

بشر الشرتاي جعفر عبد الحكم إسحق والي وسط دارفور ببداية تأهيل طريق (كأس -نيرتتي -زالنجي ) خلال الشهرين القادمين، وبإنتهاء دراسة طريق (نيرتتي -قولو -روكركو -تابت -الفاشر) وأن رئاسة الجمهورية قد وجهت وزارة الطرق والجسور لطرح عطاءاته للشركات الهندسية للبدء في التنفيذ خلال العام الجاري.

وقال عبد الحكم لدى مخاطبته اللقاء التنويري مع الصحافيين في مكتبه بأمانة الحكومة في زالنجي صباح اليوم الأربعاء الموافق 10 مايو 2017م، قال أن طريق (نيرتتي قولو روكرو تابت الفاشر ) يمثل إنجازا أمنيا وسياسيا للحكومة، حيث يربط محليات ومناطق جبل مرة بحواضر ولايتي شمال ووسط دارفور والخرطوم مما سيذيب الغبن السياسي الناتج عن غياب التنمية وعزلة المنطقة بسبب وعورة الطرق كما سيسهم في الإستقرار الأمني.

كما كشف عن تمويل مركزي بمبلغ 150 مليون جنيه لإنشاء مبنى حديث لأمانة الحكومة الذي سيبدأ العمل فيه خلال العام الجاري ، ولإستكمال طرق زالنجي الداخلية بطول 18 كيلومترات إضافية، وإنشاء مشروعات المياه والتعليم في مناطق الرحل ورفد مدارسها بمعلمين مدربين من وزارة التربية والتعليم.

وأضاف بأنه حضر خلال تواجده في الخرطوم إجتماع اللجنة العليا للتنسيق الصحي التي يترأسها رئيس الجمهورية والذي وجه بإكمال تعيين كل القابلات المدربات بالولايات والكوادر العاملة في مكافحة الملاريا، وأن الإجتماع وجه بتكوين لجان عليا وفنية للتنسيق بين كل المؤسسات الصحية العاملة بالولاية لتقديم الخدمات الطبية ولتبادل الخبرات والإمكانات بينها لتسهيل وجودة الخدمة الطبية المقدمة للمواطنين.

كما حضر الشرتاي جعفر إجتماع اللجنة التنسيقية العليا لإسناد جبل مرة مع نائب رئيس الجمهورية الذي وجه بإنشاء أقسام شرطة حديثة ووكلاء نيابة بمحليات الجبل ودعمها بعناصر شرطية ومعينات، بما يمكن من بسط هيبة القانون، كما وجه بإعداد خطة إستراتيجية للمشاريع الإنتاجية للحد من الفقر والإهتمام بالتمويل الأصغر وإدخال مواطني الجبل لدائرة الإنتاج، ووجه مؤسسات ذات الصلة بالسياحة لتشييد نزل وإستراحات سياحية في مناطق نيرتتي وقولو وسورونق وقلول لتشجيع السياحة والعمل لتوفير كل مقومات السياحة في المنطقة بتأهيل الخدمات الصحية والطرق والأسواق في جبل مرة، كما وجه الإجتماع للتنسيق بين ولايتي شمال ووسط دارفور والمؤسسات ذات الصلة بالعودة الطوعية لإعادة النازحين من معسكري (طويلة) و(سورتني) إلى مناطقهم الأصلية في محلية شمال جبل مرة قبل موسم الخريف بعد تحسن البيئة بما يمكنهم من الإستقرار، ووجه بإنشاء محطات مياه الشرب بالطاقة الشمسية والهوائية لأول مرة في السودان بالجبل.

 

وأكد عبد الحكم مشاركة القوى السياسية بنسبة 50% في الحكومة القادمة مشيرا إلى لقائه بمساعد رئيس الجمهورية نائب رئيس المؤتمر الوطني المهندس إبراهيم محمود حامد ناقش فيه الجانب المتعلق بمشاركة أحزاب الحوار الوطني في الحكومة القادمة مؤكدا مشاركة حركة جيش تحرير السودان القيادة العامة بزعامة أبو جمال، أشار إلى زيارته لمعسكر تدريب (كارسالو) الذي يضم منسوبي الحركة وقال بأنهم سيكونون إضافة للقوات المسلحة.

الشرتاي جعفر عبد الحكم يؤكد سيطرة حكومته على ظاهرة تهريب السلاح و المخدرات عبر الحدود

 

 

 

زالنجي:المكتب الصحفي
أكد الشرتاي جعفر عبد الحكم إسحق والي ولاية وسط دارفور تمكن حكومته من السيطرة على الحدود بإنشائها نقاط جمركية ومراقبة على المعابر مع تشاد وأفريقيا الوسطى مما ساهمت في الحد من ظاهرة تهريب السلاح والمخدرات.
قال عبد الحكم لدى لقائه اليوم الإثنين الموافق 10 أبريل 2017م بمكتبه في أمانة الحكومة في زالنجي الملحق العسكري للسفارة الأمريكية في السودان جورن بونق الذي يزور دارفور هذه الايام.
قال عبد الحكم أن حكومته أصدرت عدة قوانين واتخذت إجراءات أمنية وسياسية أحدثت تحولا كبير في الأوضاع الأمنية للأفضل،وأن حركة السكان حاليا في كل المحليات تسير بصورة طبيعية.
وأضاف بأن وسط دارفور كانت أكثر ولايات دارفور تأثرا بالحرب نتيجة لأن أغلب قادة التمرد منها، ولأتخاذهم منطقة جبل مرة التي تقع جلها في الولاية معقلا للتمرد وأضاف بأنه وعقب العمليات الأخيرة للقوات المسلحة التي تمكنت من السيطرة الكاملة على طل جبل مرة بإستثناء منطقة (دايا) الصغيرة في الجزء الشمالي الشرقي إنزاح المهدد الأمني الأكبر في دارفور وهو التمرد، وأنه بعد التوقيع على إتفاق كورون مع حركة جيش تحرير السودان القيادة العامة عاد عدد كبير من المواطنين وإستقرارهم في قراهم وباتوا يمارسون حياتهم.
وطالب عبد الحكم الولايات المتحدة الأمريكية بالضغط على عبد الواحد محمد نور الذي مازال متعنتا في مواقفهم يرفض كل مقترحات الحل السلمي،طالب بالضغط عليه للجلوس في طاولة الحوار لإكمال العملية السلمية للمنطقة ، كما طالب بالرفع الكلي للعقوبات الأمريكية من السودان بما يمكن أهالي دارفور من إستغلال موارد الإقليم الغني بالثروات المعدنية والزراعية والحيوانية.
وأشار عبد الحكم إلى إنتقال أولويات ولايته من توفير الأمن والإستقرار إلى إعادة الإعمار وتقديم الخدمات والتنمية وتطوير الموارد الزراعية والحيوانية، وطالب برحيل البعثة المشتركة للأمم المتحدة والإتحاد الأفريقي (اليوناميد) لأن أسباب وجودها قد إنتهت، على أن تبقى المنظمات الأممية العاملة في مجال التنمية والتعمير وتوفير خدمات الصحية والتعليمية كاليونيسيف والفاو ومنظمة الغذاء العالمي.
من جانبه قال جورن بونق الملحق العسكري أن الولايات المتحدة الأمريكية تسعى لإقناع كل الممانعين في المعارضة السودانية للجلوس مع الحكومة والتوصل إلى حل سلمي لأنها تريد أن يتحقق السلام والإستقرار للسودان، موضحا أن زيارته هدف الوقوف على الأوضاع في دارفور والتعرف على أولويات حكومات الولايات، مشيدا بالخطوات التي إتخذتها الحكومة في تحقيق الإستقرار في المنطقة.