• Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

اخبار الولاية

والى ولاية وسط دارفور يلتقى وفد البعثة المشتركة

زالنجى / معتصم عبدالمكرم محمد 
  إلتقى والى ولاية وسط دارفور الدكتور مهندس / يوسف تبن موسى  بوفد البعثة المشتركة للأمم المتحدة والإتحاد الأفريقى برئاسة السيد / أتيوس مدير مكتب الأمم المتحدة للشئون الإنسانية رئيس البعثة بالإنابة وكل من رئيس الشئون المدنية ومدير الأمن وقائد الجيش وبحث اللقاء الأحداث التى وقعت فى محلية نيرتتى مؤخراً وأكد الوالى عودة الإستقرار إلى المنطقة بعد الأحداث التى وقعت الأحد الماضى والذى قام به بعض عناصر وصفها بالمتمردة بالإعتداء على عربة القوات المسلحة أسفرت عن إستشهاد جندى وأحد المواطنين وجرح إثنين آخرين من جنود القوات المسلحة .
  وقال والى وسط دارفور إن العناصر المتمردة تحاول زعزعة الأوضاع عبر القيام بأعمال طائشة تهدف إلى خلق دعاية إعلامية , وجدد تبن إلتزام الحكومة وحرصها على تأمين المواطنين وبزل كل الجهود لمعالجة الأوضاع وتداعياته مؤكداً أن الأوضاع مستقرة وليست هناك أى مؤشرات على إتجاه الوضع للتفاقم ,
  من جانبها عبرت البعثة المشتركة  أن إستقرار الوضع سيسهم فى إستئناف المنظمات الإنسانية لعملها مؤكدة أن البعثة ستواصل دورياتها العادية وستقوم بنقل رؤية الحكومة إلى المبعوث المشتركة للأمم المتحدة والإتحاد الأفريقى .

 

بدء مؤتمر الصلح بين قبيلتى المسيرية والسلامات بمدينة زالنجى

 

زالنجى / عبدالعزيز إدريس 

  دعا الدكتور يوسف تبن موسى والى ولاية وسط دارفور أبنا ء قبيلتى المسيرية والسلامات الى تحكيم صوت العقل ووضع السلام كهدف إستراتيجى للوصول الى إتفاق يفضى إلى التعايش السلمى بين مكونات المجتمع كافة بدارفور , جاء ذالك لدى مخاطبته الجلسة الإفتتاحية لموتمر الصلح بين المسيرية والسلامات الذى بدأ أعماله بمدينة زالنجى برعاية والى الولاية وقال تبن رغم المؤامرات التى تحاك ضد السودان إلا أننا نعمل فى تعزيز ودفع عملية السلام إلى الأمام . وأضاف إلتمسنا النيات الصادقة والعزيمة والإرادة القوية من الطرفين بتجاوز المرارات والدخول الى المفاوضات دون أى شروط مسبقة وهى بشريات طيبة للوصول إلى إتفاق دائم نقدمها هدية للشعب السودانى  , ووجه الوالى لجنة الأجاويد الى ضرورة إعمال العرف والقوانبن المعمولة فى فض النزاعات مع الحيدة التامة  والحسم فى المساءل المتلعقة بالنزاع  معرباً عن أمله فى أن يتم الصلح بأعجل ما يكون ليتفرغ الناس إلى أعمالهم خاصة وأن فصل الخريف على الأبواب .

 

   من جانبه أكد الأمير عمر فضل المولى رئيس المجلس التشريعى بالولاية أن أهل دارفور أسرة واحدة تجمعهم العلاقات الإجتماعية لا تفرقهم المشاكل وأن مجلس الولاية وقيادته يبذلون قصارى جهدهم فى سبيل إنجاح أعمال الموتمر من أجل الوصول إلى إتفاق سلام دائم بين الأطراف , وفى سياق متصل أمن كل من العميد ركن معاش / محمد بشير موسى أمير قبيلة السلامات والعمده / يوسف إسحق نور ممثل المسيرية أمنا على الإلتزام التام بقرارات وتوصيات المؤتمر وإنزاله إلى أرض الواقع لأنهما يحملان تفويضاً كاملاً من قواعدهم وأكد عزمهما للوصول إلى سلام تأكيداً لرغبة الأهل فى القرى والفرقان آملان أن يحقق الصلح التعايش السلمى بين كافة مكونات المجتمع بمحلية أم دخن وعودة النازحين إلى مناطقهم .

 

   الجدير بالذكر أن حكومة الولاية كونت لجان عدة شملت لجنة وقف العدائيات والتحقيقات والإحصاء والمعلومات والأجاويد واللجنة التحضيرية .

 

 

 

والى الولاية يتفقد بعض المؤسسات الحكومية

زالنجى / معتصم عبدالمكرم

  تفقد الدكتور يوسف تين موسى والى ولاية وسط دارفور برفقة وزير الصحة ومدير عام وزارة الشئون الإجتماعية وأمين ديوان الزكاة تفقدوا من خلال زيارتهم وزارة الصحة ومستشفى زالنجى وإدارة الثروة الحيوانية وخلوة الشيخ أبوالتيمان , وأوضح الدكتور يوسف أن من أولويات حكومته فى المراحلة القادمة الإهتمام بالمرافق الصحية وجذب الكوادر إضافة إلى توفير العلاج بالمستشفيات والمرافق الصحية داعياً القائمين على أمر الصحة إلى ضرورة مضاعفة الجهود وإكمال المشروعات الصحية التى بدأت فى مجال الرعاية الصحية الأولية والمنشأت المختلفة , وترقية الخدمات فى المستشفيات المختلفة .

 

  وبإدارة الثروة الحيوانية شهد السلالات الجديدة من الماعز التى جلبها ديوان الزكاة بدعم من ديوان الزكاة الإتحادى بغرض تحسين السلالات وإعانة الفقراء , كما وقف على سير الدراسة بخلوة أبوالتيمان لتحفيظ القرآن مأمناً على دعم مؤسسات التعليم .

 

  من جهته أكد وزير الصحة الأستاذ / عيسى محمد موسى وصول ثلاثة إختصاصيين للعمل بمستشفى زالنجى الذى تم ترفيعه إلى مستشفى تعليمى مبيناً أن وزارته تسعى بالتنسيق مع  حكومة الولاية ووزارة الصحة الإتحادية إلى جذب الكوادر وتهيئة بيئة العمل بالمرافق الصحية , وأكد أنه تم التوقيع على إتفاقية مع صندوق الإمداد الطبى لتوفير العلاج وأن ة ديوان الزكاة قام بصيانة قسم الحوادث والمعمل , وقال عيسى أن وزارته تبزل جهود مقدر فى زيادة عدد الإختصاصيين وإكمال المنشئات الصحية كمدارس القابلات إضافة إلى التدريب المستمر لتغطية حوجة الولاية .

 

 وفى سياق متصل أبان محمد عزالدين سلطان أمين ديوان الزكاة أن السلالات الجديدة من الماعز التى وصلت حاضرة الولاية ستساهم فى تحسين السلالات وسيتم توزيعها إلى الفقراء بالمحليات .

 

والى ولاية وسط دارفور يلتقى نائب المبعوث الخاص للبعثة المشتركة بدارفور

زالنجى / عبدالعزيز إدريس

إلتقى الدكتور يوسف تبن موسى والى ولاية وسط دارفور بحضور رئيس المجلس التشريعى الأمير / عمر فضل المولى إلتقيا ناتئب المبعوث الخاص للبعثة المشتركة للأمم المتحدة والإتحاد الأفريقى والشئون الإدارية والفنية بدارفور محمد بن يونس الذى وصل إلى الولاية بمناسبة إنتهاء فترة عمله بالسودان , وأوضح والى الولاية أن حكومته تعمل بالتنسيق التام بع البعثة بزالنجى لإرساء دعائم السلام وأن الدعم يستمر لإنجاح مهمة البعثة مع بذل المزيد من الجهود لتحقيق الأمن والسلام وعودة النازحين , وثمن تبن جهود وقدرات بن يونس الذى بذله خلال السبع سنوات الذى قضاه بدارفور فترة عمله بالسودان واصفاً أنه عمل فى أهلك الظروف ولولاه  لما تحقق الأوضاع الذى نحن فيه الآن من خلال صبره وفناءه وإهتمام البالغ فى حل القضايا المختلفة

والى الولاية يلتقى مدير العمليات بالمفوضية السامية لشئون اللاجئين

زالنجى معتصم عبدالمكرم

إلتقى الدكتور مهندس / يوسف تبن موسى والى ولاية وسط دارفور بمكتبه محمد الدوالى مدير العمليات بالمفوضية السامية  لشئون اللاجئين مكتب دارفور وبحث اللقاء كيفية دعم ومساعدة اللاجئين بالولاية خاصة اللاجئيين والنازحين الذين تأثروا بأحداث محلية أم دخن مؤخراً .

 

   وثمن الوالى جهود المفوضية التى تبذلها فى مجال تقديم المساعدات الإنسانية داعياً إلى  ضرورة التركيز فى المساعدات التى تمهد إلى العودة الطوعية كالتقاوى ومعينات الإيواء أضافة إلى ضرورة التنسيق والتعاون مع مفوضية العمل الطوعى والإنسانى بالولاية .

 

  وقال تبن فى تصريح للموقع الإلكترونى أن ولاية وسط دارفور مستقرة فى أحوالها الأمنية ما عدا بعض التفلتات التى تحدث من حين إلى آخر وأن جهود الحكومة مستمرة لضبط التفلتات وأشار أن حكومته كونت لجان فى أحداث أم دخن عملت لتهدئة الخواطر بين الأطراف حيث إستطاعت من وقف العدائيات بعد توقيع إتفاقية فى ذلك , وأضاف أن هناك ثمانية ألف ومئتان لاجئ ونازح بمحلية أم دخن يحتاجون إلى مساعدات عاجلة خاصة وأن موسم الخريف على الأبواب .

 

   وأعلن يوسف تبن أن لجنة السلم والمصالحات حددت العشرون من الشهر الجارى لإقامة مؤتمر الصلح بين المسيرية والسلامات بمدينة زالنجى , حيث بدأ وصول ممثلى الأطراف المتنازعة واللجان المحايدة إلى حاضرة الولاية تمهيداً لإنعقاد المؤتمر .

 

  من جانبه أبان مدير العلميات بالمفوضية السامية لشئون اللاجئين أن المفوضية بصدد إعادة هيكلتها وترفيعها لتكون رئاستها زالنجى , وقال نهدف الوصول إلى كيفية تقديم المساعدات للاجئين بالتنسيق مع مفوضية العمل الطوعى والإنسانى  بالولاية , مؤكداً أن خطة المفوضية لهذا العام ترتكز على تقديم الخدمات للاجئين والنازحين والعائدين , وأن المفوضية جاهزة لتقديم المساعدات اللازمة وستقوم بالتنسيق مع مفوضية العمل الطوعى والإنسانى بإجراء مسوحات لمعرفة الإحتياجات بمعسكرات النازحين ومخيمات اللاجئين .

 

 

 

والى ولاية وسط دارفور يخاطب الجلسة الإفتتاحية للمجلس التشريعى فى دورة إنعقاده الثانية

زالنجى / معتصم عبدالمكرم محمد

قدم الدكتور يوسف تبن موسى والى ولاية وسط دارفور امام المجلس التشريعى  الولائى برئاسة الأمير / عمر فضل المولى رئيس المجلس بحضور عدد من أعضاء الحكومة خطاب حكومته إيذاناً بإنعقاد الدورة الثانية للمجلس الذى بدأه بالإدانة الواضحة لقوات الجبهة الثورية التى إستهدفت البنيات التحتية والإعتداء على الأبرياء بأبو كرشولا واصفاً أن هذه عمل شائن وطائش ومدان من حكومة وسط دارفور , وقال نحن نعلن تضامنا مع إخوتنا فى شمال وجنوب كردفان والمواطنين كافة لإعادة أبى كرشولا إلى حضن الوطن .

تخريج الدفعة الأولى حماة الديار

زالنجى / عبدالعزيز إدريس

 

    أكد الدكتور مهندس يوسف تبن موسى والى ولاية وسط دارفور إستقرار الأوضاع الأمنية بالولاية , جاء ذلك لدى مخاطبته الحشد الجماهيرى الكبير للإحتفال بتخريج الدفعة الأولى من حماة الديار لمنتسبى الشرطة الشعبية والمجتمعية , وقال أن تخريج الدفعة الأولى ستكون إضافة  حقيقية لقوات الشرطة الموحدة للمساهمة فى تحقيق الأمن والإستقرار والتنمية مضيفاً أن تحقيق الأمن مسئولية الجميع ولن يتم النهوض به إلا بمشاركة كافة قطاعات المجتمع . وأن حكومة لن تألو جهداً فى دعم ومساندة القوات النظامية حتى يتحقق الطمأنينة فى أوساط المواطنين , واصفاً الهجوم على أم روابة بشمال كردفان من قبل المتمردين بالعدوان الغاشم , داعياً المواطنين إلى توحيد الصفوف والعمل على بناء الدولة السودانية , وأن على الحركات المتمردة التوجه نحو الحوار .

 

  من جانبه حذر الإستاذ / ياسر حسن ساتى معتمد محلية زالنجى المنفلتين من الفوضى وترويع المواطنين بإطلاق أعيرة نارية داخل مدينة زالنجى وأن سلطات المحلية ستعمل على ملاحقتهم ومحاكمتهم أين ما وجدوا , وأضاف أن المجندين دعائم السلام الإجتماعى وسيدفع بهم إلى نقاط بسط الأمن الشامل فى حراسة المؤسسات والأحياء والطرقات والفرقان .

 

  إلى ذلك أوضح مدير شرطة الولاية العميد شرطة / إبراهيم محمد مهدى أن شرطة الولاية تعمل على دفع مسيرة التنمية إلى الأمام بترسيخ دعائم الأمن والإستقرار وتعزيز وتمكين مشروع التأمين الذاتى , مؤكداً أن تخريج الدفعة الأولى من حماة الديار هى إضافة جديدة  للإنجازات التى تقودها الشرطة نحو بسط الأمن الشامل  , وأشار مهدى أن شرطة ولاية وسط دارفور ستحتفل باليوم العاملى لمكافحة المخدرات وستعلن خلو الولاية من المخدرات إضافة إلى البرامج المختلفة .