• Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

اخبار الولاية

رسوم إمتحانات الشهادة الثانوية وشهادة الأساس فى طاولة مجلس وزراء الولاية

  تقرير / معتصم عبدالمكرم محمد

  قدّم الأستاذ / ازهرى الحاج آدم وزير التربية والتعليم بالولاية فى الإجتماع الدورى رقم (11) للعام 2012م لمجلس وزراء الولاية مقترح رسوم الشهادة الثانوية للعام الدراسى 2012و-2013م موضحاً أن إجراءات التسجيل للإمتحانات قد بدأت وتم إرسال الأرانيك الخاصمة بذلك إلى جميع المدارس الثانوية المؤهلة للجلوس مبيناً أن عدد المدارس الجالسة للإمتحانات لهذا العام عدد 44 مدرسة ثانوية بنين وبنات بزيادة عدد 8 مدارس عن العام السابق والعدد المتوقع لجلوس الإمتحانات لهذا العام 7.500 طالب وطالبة .

  وأوضح أزهرى أن رسوم الإمتحانات لهذا العام على النحو التالى :

 

إيجاز شعار الولاية

 

                      أجاز مجلس وزراء الولاية فى جلسته الدورية بتاريخ 20/9/2012م الشعار الخاص بالولاية والذي تم إختياره من قبل اللجنة المكونة من مجلس الوزراء بهذا الغرض حيث طرح اللجنة عطاءاً للمصممين بتقديم عطاءات بذات الموضوع حيث قدمت عدد سبعة مشاركين أعمالهم للجنة وهو عدد 12 عمل , تم إختيار العمل الأول للمصمم كمال الدين حسن الذى إجتاز الدرجات القصوى من اللجنة وذلك نسبة لتوفير المعايير والدلالات التى وضعتها اللجنة .

والي وسط دارفور يعلن تشكيل أول حكومة للولاية

كشف والي ولاية وسط دارفور يوسف تبن موسى عن تشكيل أول حكومة للولاية منذ تأسيسها، وضمت الحكومة الجديدة لولاية وسط دارفور 31 حقيبة، تسعة وزراء وسبعة مستشارين وثلاثة مفوضين واثني عشر معتمداً.

والتشكيلة الوزارية تشير إلى أن أربعة من المعتمدين برئاسة الحكومة في زالنجي بجانب ثمانية معتمدين لمحليات الولاية الثمانية. والتشكيلة الوزارية الجديدة لحكومة وسط دارفور شملت أربع نساء ضمن الحقائب الوزارية.

وتتألف الحكومة من أحزاب المؤتمر الوطني، وحركة التحرير والعدالة التي يتزعمها رئيس السلطة الانتقالية التيجاني السيسي، وحركة العدل والمساواة جناح السلام والتنمية وحركة التحرير القيادة الجماعية.

والي وسط دارفور يبحث مع وزير الداخلية الأوضاع الجنائية والأمنية بالولاية

 إلتقي المهندس إبراهيم محمود حامد وزير الداخلية بمكتبه اليوم الاستاذ يوسف تبن والي وسط دارفور بحضور الفريق شرطة عمر محمد علي رئيس هيئة الشئون الإدارية والتخطيط المشرف علي ولايات دارفور.

وقال والي وسط دارفور إن اللقاء تطرق للأوضاع الجنائية والأمنية بالولاية والتي تشهد إستقرارا ملحوظاً بمخلتف محلياتها ، مشيراً إلى أنه تم الوقوف علي خطط دعم شرطة الولاية والإعداد المبكر لتأمين الموسم الزراعي وموسم الحصاد بجانب تأمين الأطواف التجارية لضمان وصول المواد التموينية والإستهلاكية للمواطنين في وقت وجيز إلى جانب تأمين معسكرات النازحين.

مؤتمر للتعايش السلمي في ولاية وسط دارفور

الخرطوم: أعلن نائب والي ولاية وسط دارفور محمد موسى أحمد عن انعقاد مؤتمر التعايش السلمي في الولاية بعد غد الأربعاء تمهيدًا لمؤتمر أهل دارفور، الذي سينعقد في مطلع الشهر المقبل في الفاشر.

وقال في تصريحات له اليوم إن المؤتمر يهدف إلى تقريب وجهات النظر بين القبائل، التي ثارت بينها خلافات في السابق، وتجديد المواثيق والعهود بين مجتمعات الولاية كافة، إضافة إلى تهيئة الأجواء لإنجاح مؤتمر أهل دارفور واستباقه بخطوات تعزز الحوار والسلام.

الوالي :يصدر قرار الغاء عدداربعةوزارات ودمجها فى وزارتين

زالنجى / عبدالله إسحق
   أصدر والى ولاية وسط دارفور الدكتور / يوسف تبن موسى خمسة قرارات قضى بموجبه إلغاء عدد أربعة وزارات ودمجها فى وزارتين هما ( وزارة الزراعة والثروة الحيوانية – ووزارة الشباب والرياضة والثقافة والإعلام )
  وعين عدد سبعة وزراء هم الأمير محمد موسى أحمد وزيراً للزراعة والثروة الحيوانية ونائباً للوالى وزينب بخيت بوش وزيراً للمالية والإقتصاد والقوى العاملة والمهندس صديق محمد بشار وزيراً للتخطيط العمرانى والمرافق العامة وأزهرى الحاج آدم وزيراً للتربية والتعليم العام وحسب النبى عبدالله إسماعيل وزيراً للشئون الإجتماعية والتوجيه وعبدالباقى جودة أفندى

د. نافع يلتقي أعضاء حكومة ولاية وسط دارفور

التقى د. نافع على نافع مساعد رئيس الجمهورية بأمانة حكومة ولاية وسط دارفور بزالنجى أعضاء حكومة الولاية بحضور المهندس يوسف تبن والى الولاية واستعرض سيادته خلال الاجتماع الوضع السياسي الراهن مقدما تنويرا متكاملا حول الوضع السياسي الراهن وتحديات المرحلة والسياسات والإجراءات الاقتصادية الأخيرة مشيرا إلى أن الإجراءات الاقتصادية فرضتها ظروف معينه وإنهم يستهدفون حزمة السياسات التي أعلنها رئيس الجمهورية ووزير المالية للخروج من الأزمة الاقتصادية التي تمر بها البلاد داعيا حكومة الولاية للوحدة والتمسك بالمبادئ والتنسيق بين القطاعات في سبيل تجاوز الأزمة وأعلن أن المؤتمر الوطني سيتحمل العب الأكبر في تخفيض المواقع الدستورية بنسبة قد تصل إلى 70-80%.