• Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

اخبار الولاية

العاشر من أكتوبر القادم بداية لجمع السلاح قسريا من أيدي مواطني وسط دارفور.

 أم دخن: المكتب الصحفي

قطعت اللجنة العليا لجمع السلاح وتقنين المركبات غير المرخصة بولاية وسط دارفور العاشر من أكتوبر القادم نهاية لمرحلة التعبئة والجمع الطوعي من الحملة القومية لجمع السلاح وبداية للجمع القسري ووجه نائب رئيس اللجنة العليا بالولاية الأمير محمد موسى أحمد نائب الوالي ووزير المالية والإقتصاد لدى مخاطبته فعاليات مجتمع أم دخن أمام منزل المعتمد اليوم الثلاثاء الموافق٢٦سبتمبر ٢٠١٧م، أثناء زيارته على رأس وفد أمني وسياسي رفيعين للمحلية، لإفتتاح سوق أم دخن للمواشي وبيت الضيافة والتنوير بإجراءات حملة جمع السلاح، وجه القوات المساندة(الدفاع الشعبي، الشرطة الشعبية، حرس الحدود، الترتيبات الأمنية) لإدخال أسلحتها في مخازن القوات المسلحة، قبيل بداية مرحلة الجمع القسري في أكتوبر القادم، ووجه لجنة أمن المحلية بالتنفيذ الفوري لقرار منع المواتر والكدمول إبتداءا من اليوم، كما وجه قيادات المجتمع الرسمية والأهلية لتنوير المواطنين بالتوجهات الجديدة لقيادة الدولة التي حرمت فيها حمل السلاح العشوائي وإسخدام المركبات غير المقننة، محذرا قيادات المجتمع من الإحتفاظ بالسلاح أو الذخيرة وتسليمها فورا ليحذو المواطنين حذوهم وقال(إذا وجدنا قطعة سلاح في بيت قيادي سياسي أو أهلي في مرحلة التفتيش فسيكون عقابه مضاعف ولا عذر لمن أنذر)، كما وجه الحكامات بحث الرجال على تسليم أسلحتهم عن طريق مدح المبادرين في جمعها وذم الممتنعين.

ومن جانبه كشف اللواء أحمد سليمان الطيب قائد الفرقة ٢١ مشاه رئيس اللجنة الفنية لجمع السلاح وتقنين المركبات غير المقننة، كشف عن إنضمام قوات إضافية من الدعم السريع قوامها(٢٠٠) عربة بقيادة عميد إلى القوة المحلية لتنفيذ مرحلة الجمع القسري للسلاح محذرا من عواقب التباطوء في تسليم الأسلحة في مرحلة الجمع الطوعي، وقال (حانقش الولاية قش من أم دخن حتى فاسي، وما حانخلي حفرة إلا وحانشوف فيها سلاح ولا لا؟ وحانحاكم كل من وجد بحوزته سلاحا أو طلقة).

رئيس المجلس التشريعي الأستاذ أزهري الحاج قال أن القوات المسلحة تعتمد في تنفيذها للحملة القومية لجمع السلاح على القانون وتسند ظهرها على قرارات رئيس الجمهوريةومقررات الحوار الوطني محذرا المواطنين من الإستنصار بالقبائل أو إعتراضها أثناء الحملة بل طالبهم بالتعاون الكامل معها لإنجاح العملية لأنها تعمل لمصلحتهم بجمعها للسلاح المتفلت والإحتفاظ بها في مخازن آمنة بعيدا من أيدي المجرمين الذين كانوا سببا في معاناتهم لسنوات، وحتى تعود الطمأنينة ويتمكن الناس من التفرغ للإنتاج وتنمية مناطقهم.

أضف تعليق


كود امني
تحديث